مشكلة الخوف من الامتحانات وطرق التغلب عليها

القائمة الرئيسية

الصفحات

مواضيع تعليمية [LastPost]

خطوات مبتكرة ونصائح للتغلب على التوتر في الامتحانات

خطوات مبتكرة ونصائح للتغلب على التوتر في الامتحانات
مشكلة الخوف من الامتحانات وطرق التغلب عليها

تقديم
معظم الطلبة الذين يزاولون دراستهم في مختلف الأطوار التعليمية يواجهون جملة من العراقيل والمشاكل التي تحول دون حصولهم على العلامات الجيدة، بعضها مرهون بالطالب نفسه على سبيل المثال مدى التزامه بدراسته واجتهاده فيها، لكن من ناحية أخرى توجد بعض المشكلات التي قد تبدوا سهلة وبسيطة للوهلة اولى لكنها في الحقيقة لها التأثير الأكبر على نجاح الطالب أو فشله وأيضا مدى نجاحه ومدى فشله في الامتحانات بشكل خاص وفي الدراسة على نحو عام.
"التوتر" هو الحالة النفسية الصعبة التي يمر بها الطالب المتمدرس عند قرب الامتحانات سواء حضر جيدا لتلك الامتحانات أم لم يفعل فالتوتر سيكون ملازما له طيلة فترة الامتحانات، وهو شعور سيء يجعل المرء شديد القلق والخوف من شيء ما وفي حالتنا يجعل الطالي شديد القلق والخوف من الامتحانات وتبدأ عندها عشرات الأسئلة بالهطول على ذهنه، كيف سيكون هذا الامتحان أهو سهل أم صعب؟ وما نوع الأسئلة التي يتضمنها؟...كيف هل حضرت حقا للامتحانات بما فيه الكفاية؟ … إلى آخره من الأسئلة التي ترهقه قبل حتى أن ينطلق في الامتحان.

وبما أن "التوتر قبل الامتحانات" هي ظاهرة منتشرة عند أغلب الطلاب إن لم نقل كلهم فقد قررنا بحول الله أن نتكلم في موضوع اليوم عن "التوتر في فترة الامتحانات" ونستعرض أسبابها، بالإضافة إلى طرح مجموعة من الحلول العملية التي من شأنها أن تخفف من حالة التوتر لديك قبل أي امتحان أو ربما تخلصك منها بشكل كلي.

أسباب التوتر قبل الامتحانات عندى الطالب :


خطوات مبتكرة ونصائح للتغلب على التوتر في الامتحانات

دعونا نتفق في البداية على أنه توجد عدة حلول عملية تعالج مشكلة التوتر قبل الامتحان وليس فقط ما سنذكره في موضوع اليوم، إلا أن الحلول التي سنستعرضها لك في هذا الموضوع هي عملية ومجربة وهذا يعني أنه قد تم التأكد من صحتها بشكل قاطع ونهائي وأثبتت فعاليتها في حل مشكلة التوتر قبل الامتحان، لذا ننصحك بتجربة الحل الذي تراه مناسبا لك فور إنهائك لهذا الموضوع ومتأكدون بنجاح أحد هذه الحلول أو ربما كلها في علاج مشكلة التوتر قبل الامتحانات لديك إن شاء الله.

السبب الأول : انعدام الثقة في النفس

إذا كنت تعاني من مشكلة التوتر قبل الامتحانات فأنت تعاني أيضا من انعدام الثقة بالنفس بنسبة كبيرة فهي السبب الأكثر منطقية لجعلك تتوتر قبل الإمتحان، بالإضافة إلى أنك إذا تخلصت من مشكل عدم الثقة بنفسك ستكون في الطريق الصحيح للتخلص من مسألة التوتر قبل الامتحانات.
الطلب الذي ليست لديه ثقة في نفسه وفي قراراته سيواجه مشاكل عديدة في حياته بشكل عام وليس فقط في الامتحانات لذا هي مشكلة وجب البحث لها عن حل فعال والذي سنقدمه لك إن شاء الله في فقرة الحلول.

السبب الثاني : الخوف

من الممكن أن يكون الطالب شخصا واثقا من نفسه في الحياة ولا يعاني من أية مشاكل متعلقة بالثقة بالنفس، لكن قد يكون لديه نوع معين من الخوف والمسمى بالخوف من المجهول وهو منتشر عند الجميع، المسألة أن نسبته تختلف من شخص لآخر فهناك من تكون لديه النسبة منخفضة وبالتالي لا مشكلة معه وهناك من لديه نسبة مرتفعة من هذا النوع من الخوف ولهذا إن كنت طالبا لديك حالة من الخوف من المجهول فتأكد من أنها السبب وراء شعورك بالقلق والتوتر قبل الامتحانات.

حلول عملية للتخلص من مشكلة التوتر قبل الإمتحانات :

1) تنظيم وقت المذاكرة بشكل جيد :

نصائح بسيطة للتغلب على الخوف قبل الامتحانات

لعلك الآن تتساءل كيف يمكن أن يكون تنظيم وقت المذاكرة حلا من الحلول العملية للتخلص من مشكلة التوتر قبل الامتحانات؟، لا بأس سنوضح لك الأمر بشكل أكثر تفصيلا.
عندما تقوم أنت كطالب بتنظيم وقتك في الذاكرة فأنت بذلك تحرص على توفير الوقت الكامل والمناسب للمذاكرة ومراجعة الدروس على النحو الأمثل، هذا ينجر عنه مجموعة من الأمور كأن تكون مرتاحا في مذاكرتك ولا تتعرض لضغوطات من الوقت، كالطالب الذي يترك مراجعة دروسه لأوقات لاحقة ويظل يؤجلها حتى لا يبقى من وقته إلا القليل.

2) أخذ الإستراحة الكافية 

95 بالمئة من الطلبة يهملون هذه الخطوة التي أعتبرها جد مهمة في سبيل التغلب على مشكلة التوتر قبل الامتحانات وهي أخذ القسط الكافي من الراحة وسط المذاكرة وقبل بداية الامتحانات بيومين أو يوم واحد، فهذا له فوائد عدة في التخفيف من توتر الامتحانات الذي يمنع ذهنك من ترتيب المعلومات التي حصلت عليها من وقت المذاكرة أثناء النوم، فمن المعروف أن العقل البشري يقوم بتنظيم جميع المعلومات التي درستها أو حفظتها أثناء النوم ليلا، ولكي يقوم عقلك بهذه المهمة بالشكل المطلوب يشترط أن لا يكون متوترا وهو شرط أنت قادر على تحقيقه باعتمادك على إحدى الحلول المقدمة في موضوع اليوم.

3) المذاكرة الجيدة للامتحانات والتحضير لها :

أحد أبسط الحلول العملية للتخلص من التوتر قبل الامتحانات هي المراجعة والمذاكرة الجيدة قبل الامتحانات، هذا الحل لا يجعلك تتخلص من التوتر بشكل كامل لكنه يساهم في ذلك بنسبة كبيرة جدا فكونك متوجها إلى مركز إجراء الامتحان وأنت تعرف بأنك راجعت وذاكرت دروسك جيدا ومعظم المعلومات هي في رأسك الآن يجعلك أقل توترا وخوفا مما قد يأتي في الامتحانات من أسئلة فأنت بالفعل درست جيدا وتعرف معظم الإجابات إن لم نقل كلها وهي معادلة سهلة.
ولعلك لاحظت بأن أكثر من يتعرضون لمشاكل التوتر قبل الامتحانات هم الطلبة المتفوقين هذا لأنهم لما يعتادوا على نمط مذاكرة مكثف وممتاز تحصل في بعض المرات أن لا يذاكرو على ذلك النحو الذي اعتادوا عليه وبالتالي تتم برمجة عقولهم بأنهم لم يذاكروا على النحو المطلوب وبالتالي لن يحصلوا على علامة جيدة في هذه الامتحانات ثم تراهم متوترين لدرجة غير طبيعية وفي النهاية يحصل تماما ما هو متوقع وأنهم لا يحصلوا على علامات جيدة أو على الأقل على تلك العلامات التي اعتادوا الحصول عليها عند المذاكرة بشكل جيد.

4) القيام بنشاطات استرخاء :

وهي عبارة عن مجموعة من الأعمال والنشاطات التي تجعل الطالب مسترخيا ومرتاحا أكثر وبالتالي سيكون في تلك المرحلة أقل توترا، ويستحسن طبعا القيام بها عند اقتراب فترة الامتحانات ونقصد بتلك الأعمال على سبيل المثال ممارسة الهواية المفضلة للطالب سواء كانت الرسم أو ممارسة الرياضة أو الأعمال اليدوية بالورق … إلخ.
ومن أفضل الأعمال التي تساعد العقل البشري بشكل جد فعال على الاسترخاء هي الاستماع إلى مقاطع من القرآن الكريم سواء فيديو أو صوتية ولكن يفضل كثيرا أن تكون صوتية ليتم إقرانها بإغماض العينين وهذا سيجعل عقلك جد مرتاح ومسترخ وهو الهدف الذي نسعى إليه تماما.

كانت هذه مجموعة من أهم الحلول الفعالة للتخلص من التوتر قبل الامتحانات وجعل الطالب مرتاحا وجاهزا ذهنيا لاجتياز الامتحانات والحصول على علامات ممتازة إن شاء الله، والجدير بالذكر أن هذه الحلول مجربة وفعالة بنسبة مئة بالمئة ولم يتبقى الآن سوى أن تقوم بتجربتها وستفيدك إن شاء الله في التخلص من مشكلة التوتر قبل الامتحانات.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى المقالة